اليوم العالمي للمياه

اليوم العالمي للمياه

 

يحتفل العالم اليوم بـ “اليوم العالمي للمياه” لجذب الانتباه إلى أهمية المياه العذبة والدعوة إلى الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة.

توجد العديد من الأسباب وراء نقص المياه والتي تختلف من منطقة إلى أخرى، فبعض هذه الأسباب تنتج عن الأفعال البشرية والصراعات والحروب، وبعضها تنتج عن أسباب طبيعية خارجة عن تدخل الإنسان كالجفاف وندرة الموارد المائية واختلاف مستوى الأمطار.

فهنا لابد من أن تنطلق المؤسسات والمنظمات الصحية لحفر الآبار الارتوازية وتأمين المياه الصحية الصالحة للشرب إضافة إلى إنشاء مشاريع لتوفير مياه الشرب وتأمين لوازم الصرف الصحي وذلك للحد من انتشار الأوبئة الناجمة عن تلوث المياه.

وفي هذا الصدد قامت جمعية القلوب الرحيمة الدولية IPHS منذ بداية الأزمة في السورية بحفر الآبار الارتوازية في عدة مناطق في سوريا لتأمين موارد مائية عذبة صالحة للشرب بسبب افتقار هذه المناطق للمياه العذبة نتيجة الحرب الدائرة في سوريا.

أما في أفريقيا فتعاني العديد من الدول الأفريقية من النقص الشديد في المياه الصالحة للشرب إما من حيث الندرة أو من حيث تلوث المياه، الأمر الذي دفع جمعية القلوب الرحيمة الدولية IPHS إلى حفر عدة آبار ارتوازية في جمهورية النيجر وصل عددها إلى /13/ بئر خلال عام 2016م في مناطق صحراوية فقيرة تعاني شحً شديداً بالموارد المائية، بالإضافة إلى تجهيز التمديدات الصحية الكاملة وبناء خزانات المياه.

وفي النهاية فإن اليوم العالمي للمياه هو فعالية عالمية وفرصة لرفع الوعي بالأمور المتصلة بالمياه، ولإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحداث فارق يحقق نقلة نوعية في الاصحاح البيئي.